اختتمت بصنعاء ورشة عمل تدريبية للإعلاميين التربويين تحت عنوان "تطوير سبل العمل الاعلامي والثقافي" في إبراز الأنشطة التربوية.

هدفت الورشة التي حضرها نائب وزير التربية والتعليم قاسم الحمران ومدير عام الإعلام التربوي والقناة التعليمية حميد حاجب الى تعريف 38 إعلامياً بالإدارة العام للإعلام التربوي والقناة التعليمية بوزارة التربية وفروعها بالمحافظات بوسائل وأساليب تطوير العمل الاعلامي التربوي والارتقاء به.

وفي اختتام الورشة أكد نائب وزير التربية الحمران على أهمية وجود رؤية تطويرية لتنظيم الإعلام التربوي وفق خطة ودراسات نوعية.. مشيرا إلى أهمية تطوير وتحديث اللوائح الخاصة بالمجال الإعلامي من أجل تفعيل العمل ومواكبة تطورات المرحلة وعمل نقلة نوعية باتجاه ايصال الرسالة الإعلامية بالشكل المطلوب على المستوى الداخلي والخارجي .

لافتا إلى أن من أولويات السياسة الاعلامية خلال المرحلة الراهنة هي مواجهة العدوان وفضح وكشف جرائمه بحق الشعب اليمني للرأي العام العالمي وتعزيز صمود اللحمة الداخلية .

وبدوره حث مدير عام الإعلام التربوي والقناة التعليمية حميد حاجب على أهمية تشكيل لجنة من الإدارة العامة للإعلام التربوي والقناة التعليمية بالوزارة وفروعها بالمحافظات لوضع آلية لتقييم العمل الإعلامي وإعداد نماذج حديثة فيما يخص تنظيم العمل للخروج برؤية شاملة.. مشيدا بالدور الذي قام به إعلاميو المحافظات في مواجهة العدوان وكشف جرائمه البشعة ومقارعة صنوف الزيف والتضليل الذي دأبت عليه وسائل إعلام العدو والمرتزقة طوال يوميات العدوان.

كما جرى خلال اللقاء مناقشة امكانات تنظيم ورش عمل لرؤساء الأقسام بالمديريات تضم الخبراء في هذا المجال لما من شأنه النهوض بالإعلام التربوي وفق استراتيجية واضحة لتعزيز فنون العمل الصحفي وعكس قضايا الوطن والمجتمع في ظل العدوان الغاشم والحصار الجائر.